مقابلتنا في معرض جيتكس 2018 ، انقر هنا لمعرفة المزيد
  • عربى
  • 2
    product2
     
     
    المقالات الشائعة
    Internet-of-things
    19 مارس, 2019

    انترنت الاشياء: التواصل الاجتماعي والاستماع الاجتماعي

    11 دقيقة قراءة

    إذا كنت من الجيل الذي لا زال يبهره قدرتنا مؤخرًا على التحكم في كل شئ عن بعد، التحكم في التلفاز أو المنزل أو المكتب أو السيارة، فاستعد لأن الآتي من الابهار في هذا المجال أكثر بكثير مما تعرفه. لم يعد مصطلح "عالم متصل" يعبر فقط عن ربط الناس بعضهم ببعض أو تسهيل عملية التواصل حول العالم، إنه الآن يعبر عن ربط كل شيء بالإنترنت بحيث يسهل الوصول إليه والتحكم فيه من أي مكان. لابد أن يقودنا الحديث هنا إلى "انترنت الأشياء"، فماذا نعني بانترنت الأشياء؟

     

    هل سبق وأن راودك مثل الكثيرين حلم امتلاك روبوت يكون في خدمتك على مدار 24 ساعة في اليوم؟ ماذا إذا عن تكنولوجيا تحقق طلباتك قبل أن تنطق بها حتى أو تحتاج إلى تذكرها؟ تكنولوجيا تُسدد فواتيرك في الوقت المحدد وتجري أية صيانة دورية مجدولة لأجهزتك أو سيارتك أو حتى تذكرك بالأمر في موعده، تكنولوجيا تطفأ المصابيح عندما لا تكون متواجدا في الغرفة وتعدل درجة حرارة المكان تلقائيًا. ألن يكون ذلك رائعًا! حسنًا، لم يعد هذا حلمًا، هذه الحياة الذكية قد بدأت بالفعل، ويعود الفضل في هذا إلى "إنترنت الأشياء".

     

    إذا ما أردنا أن نقدم تعريفًا مبسطًا لإنترنت الأشياء يمكننا القول أنه توصيل الأجهزة أو "الأشياء" - بشكل عام – ببعضها عبر الإنترنت، للسماح لهم بالتواصل مع الأشخاص والأجهزة الأخرى والتطبيقات..إلخ. لكن لماذا نحتاج إلى توصيلهم بالإنترنت؟ لتسهيل كيفية تلقي الأشخاص للمعلومات والبيانات حول "شيء" ما، دون الحاجة للتحدث مع أشخاص آخرين أو استخدام جهاز كمبيوتر. لنأخذ الثلاجة الذكية كمثال هنا. مع "إنترنت الأشياء"، سيتم اخبار الشخص عندما تنفد بعض المنتجات في ثلاجته- الجبن مثلا أو العصير أو الحليب- أو عندما تنتهي صلاحيتها أو حتى حين يحتاج جزء ما في الثلاجة نفسها إلى التصليح.

    كيفية عمل "انترنت الأشياء"

    تتمحور الفكرة الرئيسية حول ربط "الأشياء" ببعضها، وللقيام بهذا يتم استخدام أجهزة الاستشعار وأنظمة التحكم والمُعالجات. بمعنى آخر، سيحتوي كل شيء على جهاز استشعار أو معالج يسمح له بإرسال أنواع مختلفة من البيانات إلى التطبيقات التي بدورها ستقوم بتصنيف هذه البيانات وإحالتها إلى الوجهة الصحيحة للتعامل معها.

    لكن ماذا نعني بـ "الأشياء" عند حديثنا عن "إنترنت الأشياء"؟ تمتد الأشياء هنا لتشمل كافة أنواع الأجسام التي يمكنها اصدار ونقل واستقبال البيانات بمساعدة أنظمة التحكم المضمنة فيها وأجهزة الاستشعار والمعالجات. هل يتضمن هذا الكائنات الحية؟ لا، لأنه عندما ظهر مفهوم "إنترنت الأشياء" شمل فقط معدات أو أدوات مثل: أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الالكترونية الأخرى والآلات. مع الوقت، تطور مفهوم "انترنت الأشياء" ليصبح "إنترنت كل شيء".

    ما الفرق اذا بين "إنترنت الأشياء" و "إنترنت كل شيء"؟ الفرق الرئيسي هو أن "انترنت كل شئ" يربط بين مفاهيم منفصلة أكثر، وهذا لا يشمل فقط الأشياء والكائنات الحية بما فيهم البشر، لكنه يمتد أيضًا ليشمل الكيانات غير المادية والخدمات المقدمة عبر الإنترنت، مثل تلك المتوفرة على المواقع الالكترونية. لتلخيص هذا الجزء يمكننا القول بأن "انترنت كل شئ" يربط بين كافة الأشخاص والأشياء والعمليات والبيانات ليسمح بجميع أنواع التواصل ونقل البيانات فيما بينها جميعا.

    لماذا نحتاج إلى "انترنت الأشياء"؟

    1. المدن الذكية - الحياة الذكية

    المدن الذكية واحدة من أهم التطبيقات التي تعتمد على إنترنت الأشياء. باستخدام التكنولوجيا الرقمية والتصميم الذكي، تهدف المدن الذكية إلى تحقيق نوع من الاستدامة يخدم الأجيال الحالية والمستقبلية. لهذا السبب تحتاج هذه المدن إلى بنية تحتية ذكية وصناعات ذكية وكذلك أنظمة طبية ذكية ومنازل ذكية ووسائل نقل ذكية. باستخدام "انترنت الأشياء" و"انترنت كل شئ" تسمح المدن الذكية بـ: المراقبة البيئية وتحقيق استدامة الموارد الطبيعية وجعل الأداء الحكومي أكثر كفاءة وتسهيل اتخاذ القرارات المستقبلية المستندة إلى المعلومات الدقيقة.

     

    2. انترنت الأشياء ووسائل التواصل الاجتماعي ومراقبتها

    توقعت شركة Cisco، وهي شركة تكنولوجيا عملاقة في الولايات المتحدة، أنه بحلول عام 2020 سيكون عدد الأشياء المتصلة بالإنترنت أكبر من مجموع عدد الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر مجتمعة. تخيل ما قد يحدث عندما يتواصل الأشخاص من خلال هذه الأجهزة عبر مختلف وسائط التواصل الاجتماعي. السؤال الأهم هنا، ماذا لو كانت هذه الكائنات الذكية قادرة على تحقيق نوع من التواصل الاجتماعي وتكوين علاقات اجتماعية تسمح بالتواصل والتعاون فيما بينها. هذا ليس بسيناريو تخيلي، لأن "الإنترنت الاجتماعي للأشياء" هو مصطلح قائم بالفعل. هناك تعريف رائع لهذا المصطلح هو "عندما تصبح الأشياء ذكية، يصبح إنترنت الأشياء اجتماعيا"(social-iot.org). لتحقيق هذا، يجب أن تتحقق الشروط التالية:

    • أن يصبح بإمكان الأشياء بناء علاقات اجتماعية بشكل مستقل، مثلما يفعل البشر.
    • تأسيس شبكة اجتماعية لتوصيل هذه الأشياء بعضها ببعض.


    ما طبيعة علاقة منصات التواصل الاجتماعي بإنترنت الأشياء؟

    يمكننا القول بأن "انترنت الأشياء الاجتماعي" يعتبر دمجًا لكلا من مفهومي التواصل الاجتماعي وانترنت الأشياء. ربط الأشياء ببعضها يسهل ربط الأشخاص بها، ما يعني ارتباطًا أقوى من الأشخاص بحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. بالتالي، يجب على منصات التواصل الاجتماعي أن تتطور لتكون قادرة على توصيل الأشياء بعضها ببعض ما يسمح للمستخدمين بالتحكم في شئون حياتهم وتعديل خدماتهم. لا يتعلق الأمر فقط بالتحكم في كل شيء، ولكن أيضًا بمشاركة كل تفاصيل حياتك مع أصدقائك ومجتمعك على وسائل التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال، إذا أصيب شخص كبير في السن بنوبة قلبية أثناء تواجده بمفرده في المنزل، باستخدام انترنت الأشياء سيتم ارسال رسالة عبر Facebook أو كتابة تغريدة على Twitter أو رسالة من خلال WhatsApp إلى جيرانه وعائلته على الفور. ما يجعل وسائل التواصل الاجتماعي تدخل حقبة جديدة من ربط كل الأشياء والخدمات والكائنات في عالمنا.



    ماذا إذا عن مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي؟

    إن ربط "انترنت الأشياء" بمنصات مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي يعني توفير رؤية أعمق وأكثر فائدة للشركات. ليس فقط لتطوير منتجاتهم وخدماتهم، ولكن أيضًا لاتخاذ قرارات واعية مبنية على البيانات الدقيقة فيما يتعلق بإداراتهم واستراتيجيات عملهم وخططهم للمستقبل. يمكنك النظر للأمرعلى هذا النحو، إذا كان كل شيء وكل شخص مرتبطًا بوسائل التواصل الاجتماعي، فتخيل المدى الذي قد تصل إليه دقة البيانات المجمعة من أدوات الإصغاء الاجتماعية وكذلك مقدار قوتها وموثوقيتها وغناها بالمعلومات وتعبيرها الدقيق عن حقيقة الأوضاع؟

     

    مع التطور والتغير السريع لإنترنت الأشياء يصبح عالمنا أكثر ذكاءً وبسرعة مذهلة. على الرغم من أن الخصوصية والأمان يظلان من أكبر التحديات التي تواجه التكنولوجيا الجديدة، فإن الحلول الأكثر ذكاءً ستتغلب عليها بالتاكيد. شيء آخر مؤكد كذلك وهو أننا قد وصلنا إلى هذا العالم الذكي المترابط الذي اعتدنا مشاهدته في الأفلام، وبأسرع مما توقعنا. أصبحت هناك حقيقة واقعة تسمى "إنترنت الأشياء" و"الإنترنت الاجتماعي لكل شيء".

    المقالات الشائعة

    13 ديسمبر, 2018

    اصدار IPhone X ... وهذا ما يقوله الناس عنه

    اصدار iPhone X خبر هام لأولئك المغرمين بمنتجات Apple. كثيرون كانوا في انتظار اصدار iPhone 8، لكنهم فوجئوا باصدار طرازين من iPhone لكل منهما ميزات مختلفة. ربما كانت شركة Apple تحاول استهداف شريحتين مختلفتين من المستخدمين، لكن iPhone X حقق نجاحًا كبيرًا وأثار ضجة كبيرة.

    20819033_1491914160874715_3466667812760742552_o2
    28 دقيقة قراءة

    13 ديسمبر, 2018

    سيارات تألقت في معرض دبي للسيارات

    الذي استمر 4 أيام، خلق ضجة كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكان معظمها مرتبطًا بالسيارات المعروضة. راقبت Crowd Analyzer الحدث لتضع التقرير التالي والذي يتضمن احصاءات...

    20819033_1491914160874715_3466667812760742552_o2
    42 دقيقة قراءة

    13 ديسمبر, 2018

    هكذا نحافظ على انتاجيتنا في كراود اناليزر

    تؤكد العديد من الدراسات على تأثير الطريقة التي يعمل بها الإنسان والمكان الذي يجلس فيه على مستوى إنتاجيته. على سبيل المثال، الجلوس لفترة طويلة يضر عظامنا وصحتنا العامة. تحث الأبحاث أيضًا على استخدام تقنية Pomodoro، وهي طريقة نعتمدها في كراود اناليزر ونحث فريقنا على اتباعها. تتمثل النتيجة الأساسية...

    20819033_1491914160874715_3466667812760742552_o2
    10 دقيقة قراءة